إعــلانات

في اليوم الدولي للتوعية بالمهق، الذي يُصادف الثالث عشر من يونيو من كل عام، أعلنت الأمم المتحدة أن شعار هذا العام للتوعية بالمهق “خُلِقوا ليتألقوا”.

وأوضحت الأمم المتحدة: “في هذه الظروف الاستثنائية، لم يزل المصابون بالمهق يعانون من جميع أنواع انتهاكات حقوق الإنسان. وفي الآونة الأخيرة، في بعض البلدان تحديدا، يصفهم البعض باسم بـ’’كورونا‘‘ أو ’’كوفيد – 19‘‘ في محاولة لإلقاء اللوم عليهم في التسبب بالجائحة. وتتواصل عمليات القتل والهجمات والتسلط ووصمة العار والتمييز اللاإنسانية ضدا على المصابين بالمهق”.

وأشارت المنظمة الأممية، عبر موقعها الرسمي: “نتذكر أنه بالرغم من هذه الممارسات المروعة، يواصل المصابون بالمهق تحدي الصعاب والتغلب على العقبات ومواجهة المظالم بمرونة. واليوم، نقف مع المصابين بالمهق في جميع أنحاء العالم في كفاحهم لعيش كريم خالي من الوصم والتمييز والخوف والعنف. عالم خُلقوا فيه ليتألقوا.”

ويعدّ المهق “حالة نادرة الحدوث يولد بها الإنسان، وهي غير معدية وإنما وراثية. وفي جميع أشكال المهق تقريباً لا بد أن يكون كلا الوالدين حاملاً للجين لكي ينتقل المهق إلى الأبناء، حتى وإن لم تظهر علامات المهق على الوالدين. ويصيب المهق كلا الجنسين بغض النظر عن الأصل العرقي، ويوجد في جميع بلدان العالم. وينجم المهق عن غياب صبغة الميلانين في الشعر والجلد والعينين، مما يجعل الشخص المصاب به شديد التأثر بالشمس والضوء الساطع. ويؤدي ذلك إلى معاناة كل المصابين بالمهق تقريباً من ضعف البصر ويكونون عرضة للإصابة بسرطان الجلد. ولا يوجد أي علاج لغياب الميلانين الذي هو السبب الأساسي للمهق”.

 

 

 
 
أكثر المواضيع مشاهدة
المواضيع المعلق عليها
أكثر الأشخاص مشاركة
  • Abermotcen
    189 ( 0 )
  • Abermotcen
    188 ( 0 )
  • Abermotcen
    184 ( 0 )
  • Abermotcen
    181 ( 0 )
  • Abermotcen
    174 ( 0 )
FooterLogo
جميع الحقوق محفوظة © 2017-2021 موقع الشبابية نت